أروماكولوجي

علّمنا علم  العطور (أروماكولوجي) درسًا مهمًّا مفاده أنّ النباتات تتمتّع بقوى مذهلة  وعندها الكثير لتعلّمنا إيّاه. طوّرت لوكسيتان على مدى 30 عامًا تركيبات مصنوعة من الزيوت العطريّة. تقدّم بروفانس وفرة من النباتات الحسّاسة والغامضة التي تتمتّع بمزايا آسرة. يومًا بعد يوم، تكشف لوكسيتان في مختبرها الرائع للأعشاب عن سرّ قوّة الأعشاب الأخّاذة.

مفعول منقِّ، مهدّئ، محي... تركّب لوكسيتان  مستحضرات للعناية بالشعر ومنتجات للاستحمام والمنزل تضمّ مزيجًا من الزيوت العطريّة.كما وتقدّم خلطات من الزيوت العطريّة النقيّة يمكن مزجها مع أسس محايدة للحصول على المفعول المرجوّ.

التتبّع
يبقي "إيف ميلو" حدائق أعشاب لوكسيتان البروفنسيّة الواسعة  عصريّة. فهو عالم كيمياء متمرّس وعالم نباتات في القلب، ويعرف كلّ شيء عن النباتات وأصولها ومزاياها وحتّى عن قوّة عطورها الخارقة.  خلال 1980، في وقت لم تكن مختبرات مستحضرات التجميل تهتمّ فيه كثيرًا بالمكوّنات الطبيعيّة، بدأ "إيف ميلو " باستخراج زيوت النباتات العطريّة لصالح لوكسيتان. وتأسر هذه العطور الأساسيّة الثمينة  مفاعيل النبتة بأعلى تركيزها وهي قويّة لدرجة انّه يقيسها ويجمعها قطرة بقطرة.


هل كنتم تعلمون؟
ما هو الزيت العطري؟
الزيت العطري هو مادّة عطرة ومتطايرة يتمّ استخراجها من أساس نباتي. يمكن أن تُحمَل الزيوت العطريّة في كلّ أعضاء النبتة: الأزهار، الأوراق، و(أقلّ شيوعًا) في اللحاء والخشب والجذور والجذمور والفواكه والبذور.
 
ما هي مختلف تقنيّات الاستخراج؟
هناك أساليب مختلفة لاستخراج هذه الموادّ المتطايرة ولكن تُستخدم فقط عمليّتان أساسيّتان هما التقطير على البخار والعصر.

1) التقطير على البخار هو أحد أقدم أساليب الاستخراج وتُستخدَم فيه المقطرة. عندما يمرّ البخار في موادّ النبتة يمتلئ بالجزيئات المتطايرة والعطريّة.  وبعد أن يمرّ في المكثِّف الذي يبرّد البخار، يبقى:
• الطبقة المائيّة المعروفة بنواتج التقطير العشبيّة أو بالمياه الزهريّة
• الزيت العائم الذي لا يذوب في الماء وهو الزيت العطري

2) العصر على البارد يُستخدَم لثمار الحمضيّات: الحامض، المندرين، الليمون الحلو، إلخ. تحمل غدد صغيرة موجودة في جلد الثمرة الزيت العطري الخاص بالحمضيّات. تقتصر هذه التقنية على عصرالقشرة للحصول على ما يُعرَف بالعطر. هذا ما نقوم به مثلًا عندما نعصر قشرة ليمون بين أصابعنا.


الفعاليّة
يُنصَح بالزيوت العطريّة بشكل خاصّ في منتجات العناية بالشعر لأنّها تتغلغل في البشرة وتعطي مفعولًا سريعًا وهي فعّالة جدًّا في نقل كلّ المغذّيات الطبيعيّة التي يحتاجها الشعر للمحافظة على صحّته:
• لزيادة الحجم على الشعر الناعم والعادي: الأرطماسيان الحبّ الصغيرن الليمون الحلو، إكليل الجبل والبلماروزا
•لإصلاح الشعر الجاف والمتضرّر: الخزامى، حشيشة الملاك، الجيرانيوم، الايلنغ والليمون الحلو
•لإعادة التوازن إلى فروات الرأس العرضة للقشرة: العرعار، شجرة الشاي، الليمون، الصعتر، الفلفل
•لتهدئة فروات الرأس الحسّاسة: البابونج، الماندارين، حشيشة الليمون، الحبق والأرز