L'Occitane en Provence
 

أوليفييه بوسان

بدايات بسيطة
استلهم أوليفييه بوسان البالغ من العمر 23 عامًا من طفولته في بروفانس وقرّر إعادة ابتكار تقاليد منطقته. بعد أن اشترى جهاز تقطير بخاري، وهو أثر من الماضي، حصد إكليل الجبل البرّي وأنتج زيت إكليل الجبل العطري النقي وباعه في الأسواق المحليّة. لاقى هذا المنتج الطبيعي رواجًا كبيرًا وسريعًا في أوساط القرويّين، فولدت لوكسيتان.

احتفاء بالأرض
طمح لوكسيتان إلى تأسيس شركة تحتفل بالرفاه المتوسّطي. فاختار إسمًا يرمز إلى أوكسيتانيا، المقاطعة القديمة التي كانت تغطّي جنوبي فرنسا وشمالي شرقي إسبانيا وشمالي إيطاليا. وكانت الفكرة هي مزج التقاليد والمكوّنات من منطقة المتوسّط لابتكار منتجات للعناية الشخصيّة وللمنزل.

بناء الشراكات
بعد نجاح زيت إكليل الجبل العطري الذي ابتكره أوليفييه، بدأت لوكسيتان تنمو بطريقة عضويّة. وبعد اكتشافه مصنع صابون مهجور، شدّته فكرة إعادة إحياء فنّ صنع الصابون في مارسيليا. وبمساعدة آخرين، ابتكر أوليفييه ألواح صابون باستخدام وصفة دهن نباتي وأساليب تقليديّة. وباتت ألواح الصابون ذات الأساس النباتي هذه معروفة حول العالم لمكوّناتها الجيّدة وأشكالها التقليديّة الجذّابة.

وبينما كان أوليفييه يستكشف العالم بحثًا عن مكوّنات جديدة وتقنيّات تقليديّة، علم بأمر أشجار الشيا التي تنمو في بوركينا فاسو، غربي إفريقيا. وتحمل هذه الأشجار المقدّسة حبوبًا تتحوّل عند طحنها إلى معجون غنيّ وسميك يُعرف بزبدة الشيا. وهذه هي الزبدة التي تُستخدَم كمكوّن مغذّ ومرطّب في منتجات لوكسيتان.



تقدير
في 9 كانون الثاني/يناير 2009 حصل أوليفييه بوسان في مانوسك، فرنسا على وسام الاستحقاق الزراعي برتبة فارس من وزبر الزراعة الفرنسي ميشال بارنييه.

أوجد جول ميلين، وزير الزراعة من 21 شباط/ فبراير 1883 حتّى 5 نيسان/ أبريل 1885 وسام الاستحقاق الزراعي. ويُعطى "وسام الاستحقاق الزراعي" لمكافأة الأشخاص الذين ساعدوا الزراعة بشكل كبير إمّا من خلال ممارستها أو من خلال الصناعات المرتبطة بالزراعة أو حتّى من خلال الخدمات العامّة أو الأعمال العلميّة أو المنشورات الزراعيّة.

ومن بين الأشخاص الآخرين الذين حصلوا على هذا الوسام: لويس باستور، ميشال سيرّو، كاثرين دونوف، بول موران، روجيه بيريفيت وجان كارمي.