العرعار العضوي

ينمو العرعار، أو العرعار البرّي، بشكل برّي في غابات بروفانس. وفي الماضي، كان المزارعون الذين يحملون سرّ تقطير خشب العرعار يستخدمون زيته الثمين لحماية وجوههم وأياديهم من الريح والشمس. وكانوا يقطعون أغصان العرعار البرّي ويشعلون حولها النار  فيخرج منها زيت مائل إلى السواد يتمـّع بمزايا شافية ومقوّية كان يُستخدَم لمعالجة جراح الحيوانات. وكان هذا التقطير تقليديًّا يشكّل جزءًا من تربية الخراف والماعز.

التتبّع
يأتي العرعار العضوي الذي نستخدمه من إحدى مناطق القطف العديدة الموجودة في ألب هوت بروفانس، قرب قرية "لو شافو". فيتمّ تقطيع الجذوع إلى رقائق صغيرة ثمّ تقطيرها لإنتاج زيت العرعار العطريّ العضوي المرخَّص من إيكوسيرت.


جان-لويس ديلفور، قاطف عرعار
سحرت النباتات والعرعار بشكل خاص جان-لويس، أخصّائي الخشب في لوكسيتان،  الذي يجوب ألب هوت بروفانس بحثًا عن أشجار العرعار المخبّاة في الغابة. وهو يستطيع، بفضل عينه الخبيرة، أن يجدها بسهولة ويقطفها للوكسيتان.
"يذكّرني العرعار بطفولتي، عندما كان والدي يعمل عليها في مشغله في "تيار" حيث كانت تنتشر في كلّ مكان رائحة هذا الخشب الخاصّ"


فعاليّة مثبتة
طوّرت لوكسيتان تركيبة مرخّصة تلبّي الاحتياجات الخاصّة ببشرة الرجال. وتنقّي هذه التركيبة البشرة وتنشّطها كما تساعد على تقويتها وإعادة إحيائها وحمايتها.


هل كنتم تعلمون؟
يساهم حصاد العرعار في المحافظة على الأرض وفي الوقاية من الحرائق. فشجيرة العرعار تنمو بطريقة سريعة بشكل قد يؤذي أجناس النباتات الأخرى وقد يزيد من مخاطر حرائق الغابات.