رعي الحمام

رعي الحمام هي شجيرة نموذجيّة من حوض المتوسّط وهي مألوفة كثيرًا للأشخاص الذين يعيشون في جنوب فرنسا.

في حزيران/يونيو، بينما تمتلئ السلال بالأوراق الخضراء النضرة، تنتشر رائحة رعي الحمام في أسواق بروفانس وتنتقل هذه الرائحة الليمونيّة النضرة لأميال وأميال.

عندما يصل فصل الصيف وترتفع درجات الحرارة، تُستعمَل أوراق رعي الحمام في شاي الأعشاب المثلَّج والمثلّجات المنعشة.

ويدخل هذا الشعور المنعش في قلب مجموعة رعي الحمام، وهي مجموعة مشرقة ونابضة بالحياة تنعش الجسم والعقل في آن!  

التتبّع
تأتي لوكسيتان برعي الحمام من ألبرخت فون كايسيرليتك وهو مقطّر نباتات عطرة في كورسيكا. هو يصنع في "كوستا فيردي" مجموعة من المنتجات يستخدم فيها رعي الحمام: الزيوت العطريّة، الزيوت المنقوعة والمياه الزهريّة. "إنّها أرقّ رائحة ليمونيّة وأنقاها وأكثرها أصالة وهي تتميّز بنضارتها الرائعة".

ينمو رعي الحمام بشكل طبيعي على أراضٍ عضويّة تحمل شهادة إيكوسيرت. يقول ألبرخت أنّ هناك حصادَين من رعي الحمام كلّ عام – واحد في بداية الصيف وآخر في بداية الخريف.


هل كنتم تعلمون؟
كانت نبتة رعي الحمام المعروفة أيضًا باسم "السحر" من النبتات المفضّلة لدى السحرة الذين كانوا يستخدمونها لصنع جرعات الحبّ. تُعتبَر نبتة رعي الحمام علاجًا دوليًّا ولذلك تُعرَف باسم "العشبة التي تشفي كلّ الامراض".